23 أكتوبر 2016

لقد اعطانا الله ان نصير أولاده كما هو مكتوب في  يوحنا 1: 12 “وَأَمَّا كُلُّ ٱلَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا أَنْ يَصِيرُوا أَوْلَادَ ٱللهِ، أَيِ ٱلْمُؤْمِنُونَ بِٱسْمِهِ.”

واعطانا روح النبوية كما هو معلن لنا في    رو 8: 15 - 17
“إِذْ لَمْ تَأْخُذُوا رُوحَ ٱلْعُبُودِيَّةِ أَيْضًا لِلْخَوْفِ، بَلْ أَخَذْتُمْ رُوحَ ٱلتَّبَنِّي ٱلَّذِي بِهِ نَصْرُخُ: «يَا أَبَا ٱلْآبُ». اَلرُّوحُ نَفْسُهُ أَيْضًا يَشْهَدُ لِأَرْوَاحِنَا أَنَّنَا أَوْلَادُ ٱللهِ. فَإِنْ كُنَّا أَوْلَادًا فَإِنَّنَا وَرَثَةٌ أَيْضًا، وَرَثَةُ ٱللهِ وَوَارِثُونَ مَعَ ٱلْمَسِيحِ. إِنْ كُنَّا نَتَأَلَّمُ مَعَهُ لِكَيْ نَتَمَجَّدَ أَيْضًا مَعَهُ.”


فهل نحن نعيش كأبناء احرار ام كعبيد مقيدين بأركان العالم الضعيفه من خطايا وهموم 

ان كنت تشتاق لحياة يملأها المسيح ببهائه فهي معي تمسك بما قد أعلن لك في الكلمة المقدسه 
صلي معي
* اولا لحياتك 
* ثانيا لأسرتك 
* ثالثا للكنيسة
لنختبر معا عمق النور الالهي في البنويه